افتتاحية

بقلم: نائب رئيس التحرير


من بين الدخان والركام، ومن بين مشاهد جرائم الحرب والعدوان السعودي الأمريكي على اليمن الذي بدأ في 26مارس من العام 2015م، وأوقع على مدى عام وعدة أشهر آلاف المواطنين ما بين شهيد وجريح، غالبيتهم من الأطفال والنساء، وحوّل مدناً وقرىً بأكملها إلى أكوام من الدمار والخراب، وجعل من المرافق والمنشآت العامة والخاصة والبنى التحتية أهدافاً لقنابله وصواريخه، وفي ظل أجواء الحرب التي لا تشجع على الأعمال الفكرية والبحثية؛ أصرت هيئة التحرير وفريق العمل على أن يُدشن المركز إصدار "العدد الأول" من مجلته الدورية "مقاربات سياسية" ليوصل بذلك رسالتين، الأولى: مفادها بأننا كيمنيين سائرون بثقة كبيرة على درب الانتصار على تحالف الشر، الذي باركته ودعمته أمريكا وحلفاؤها الدوليون وشارك فيه أذنابها من دول المنطقة ومن لف لفها من العملاء والمرتزقة سواءً كانوا في الداخل أو في الخارج، والثانية: أن العدوان مهما تمادى في جرائمه، فلن يوهن عزائمنا عن القيام بما ينبغي القيام به، من نشر للفكر والمعرفة، وإعمال للعقل، والارتقاء بوعي المجتمع ليواجه العدوان ويفضح مخططاته، ويكشف أهدافه الحقيقية، ويعمل على تدوين وتوثيق جرائمه.
إن هذه المجلة هي من صنف المجلات الفكرية؛ لذا تهدف إلى تقديم ونشر الدراسات والأبحاث المتعلقة بالقضايا والموضوعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الراهنة والمستقبلية المتعلقة بالوضع المحلي اليمني، وتقديم الرؤى والتصورات وفق منهجية علمية تخدم أهداف الدولة والمجتمع، وقبل ذلك صانع القرار في مستوياته المتعددة، كما تهتم كذلك بالقضايا العربية والإسلامية والدولية وانعكاساتها على مختلف الأصعدة.
كما تهدف المجلة إلى دعم وتشجيع حركة البحث والنشر العلمي والثـقافي، من خلال نشر البحوث والدراسات والمقالات التحليلية، وعرض الإصدارات الهامة من الكتب ونشر تقارير عن المؤتمرات والندوات وحلقات النقاش في المجالات المختلفة.
يحتوي هذا العدد من المجلة على عدة أقسام، ركزت في مجملها على العدوان والحرب، ومن بين مواضيعها التي نشير إليها هنا، الحوار الذي خصها به السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي، والذي يعد أول حوارٍ يجريه منذ بدء العدوان، تحدث فيه عن الإرهاصات والمقدمات التي سبقت ثورة 21 سبتمبر 2014م، وصولاً إلى شن العدوان السعودي الأمريكي على اليمن، كما أوضح أهداف العدوان الحقيقية، ودور أمريكا وإسرائيل في الحرب، وبيّن موقف ثورة 21 سبتمبر من دول الجوار، والرسائل التي وجِّهَت لها أثناء الثورة وبعدها، كما تحدث عن المحافظات الجنوبية وعن أسباب تحرك الجيش واللجان الشعبية إلى بعضٍ منها، مختتماً حديثه بالإشارة إلى العقدة المؤثرة على سير المفاوضات والحوارات في محطاتها المختلفة من جنيف إلى الكويت.
كما اشتمل العدد أيضاً على حوار هام آخر، مع المفكر العربي الدكتور زياد حافظ، أمين عام المؤتمر القومي العربي، تناول فيه الواقع العربي بتداعياته وأبعاده المختلفة.
سيجد القارئ الكريم أن العدد قد ركز من خلال الدراسات القانونية والسياسية والاقتصادية والمقالات التحليلية على العدوان وتداعياته، باعتباره موضوع الساعة، ولأن العدوان قد أطلق بالتزامن مع حربه حملة تضليل وخداع إعلامي واسعة قادتها هيئات ومؤسسات بل وامبراطوريات إعلامية ومراكز أبحاث من المنطقة ومن خارجها؛ لذا حرصنا في هذا العدد على أن نغطي جوانب الحرب والحصار المختلفة وفق أساليب وطرق علمية.
 احتوى العدد أيضاً على عدد من التقارير منها تقرير عن حلقة النقاش التي أقامها المركز بالتعاون مع المكتب الاقتصادي حول "الفرص والتحديات التي تواجه الاقتصاد اليمني وأولويات المرحلة القادمة"، إضافة إلى مواضيع أخرى ضمتها أقسام المجلة في عددها الأول.

لتحميل محتويات العدد