في الذكرى الثالثة للعدوان السعودي على اليمن عقد مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية اليمني صباح الخميس 29 مارس 2018 ندوة بعنوان: "نحو تعزيز الصمود اليمني على مختلف المسارات"، سلط المتحدثون الضوء على الصمود الأسطوري الذي سجله الشعب اليمني وجيشه ولجانه الشعبية في مواجهة العدوان بأبعاده المختلفة العسكرية والسياسية والاقتصادية والإعلامية وغيرها من الأساليب العدوانية الهادفة لكسر ثباته وصموده.

لم يدخر العدو جهداً في سبيل إركاع الشعب اليمني فبعد يأسه وإحباطه من تحقيق نصر في الميدان العسكري الذي يمنى فيه بخسائر وإخفاقات لم يعد يحتملها لجا العدوان إلى ارب الاقتصادية والسياسية والإعلامية والنفسية، ولكن الشعب اليمني وجيشه ولجانه وقيادته وجميع الشرفاء من القوى الوطنية والأحزاب والقبيلة اليمنية وسائر قطاعات الشعب لم تكن بعيدة عن مواجهة تلك التحديات وابتكار الوسائل الدفاعية وتنمية الممكنات، وهو ما أثمر صموداً لهذا الشعب العصي على الانكسار والسخي في عطاء الفداء والتضحية، ناقشت الندوة سبل تعزيز هذا الصمود على مختلف المسارات من خلال أربعة أوارق تنوعت بين السياسي والاقتصادي والاعلامي إضافة إلى ورقة عمل مقدمة من مؤسسة الشهداء التي تضطلع بدور مهم في صمود الشعب اليمني في مواجهة هذا العدوان الهمجي.

تخلل الندوة المداخلات والتعليقات التي أثرت الندوة، كما تم التعقيب من قبل الإخوة مقدمي أوراق العمل. وسيتم رفع تقرير عن هذه الندوة على الموقع الالكتروني للمركز إن شاء الله تعالى.